فلسطين المسلمة    -     شهرية - سياسية - جامعة

• من نحن • اشتراك • الأعداد السابقة • الإتصال بنا • دليل المواقع • خريطة الموقع •

May2007
PDF نسخة
وراء الأخبار
ولنا كلمة
دفاتر فلسطينية
هنا فلسطين
حول القضية
وجه وحدث
أخبار وتقارير1
أخبار وتقارير2
أخبار وتقارير3
تقرير
مؤتمــر
شؤون فلسطينية1
شؤون فلسطينية2
شؤون فلسطينية3
قضايــا
تحليــل
شؤون العدو
شؤون دولية
الغلاف1
الغلاف2
حــوار
الملف1
الملف2
الملف3
أوراق ثقافية1
أوراق ثقافية2
أوراق ثقافية3
صورة معبّرة
مساهمات
أقوال وأرقام
قناديل الشهادة
رسائل من الوطن
لوحات فنية
لحظة

 

هنا فلسطين

 

محكمة صهيونية تصادق على مصادرة أراضي ((اللجون))

تسود حالة من الاستياء والقلق، أهالي قرية اللجون الفلسطينية المهجرة، القريبة من مدينة أم الفحم، في فلسطين المحتلة 1948، في أعقاب قرار المحكمة المركزية الصهيونية، المصادقة على قرار الحكومة الذي كان قد اتخذ في عام 1953، بمصادرة أراضي القرية التي تبلغ نحو 200 دونم، تعود لمائتي عائلة من سكان القرية.
وكانت الحكومة الصهيونية قد قررت مصادرة أرض قرية اللجون، بغرض استخدامها في أغراض الاستيطان، إلا أن الحكومة منذ قرار المصادرة لم تقم باستغلال الأرض منذ أكثر من خمسين عاماً، وبدأ سكان القرية المهجرة، والذين يقطن غالبيتهم في مدينة أم الفحم والقرى المجاورة لها، بالمطالبة باستعادة أراضي قريتهم المهجرة. كما قرر السكان تشكيل لجنة قانونية تضم عدداً من المحامين للدفاع عن أراضيهم، كما قرروا تنظيم مسيرة في القرية في يوم النكبة، وإعلان الإضراب العام ونشاطات أخرى.
 

الاحتلال يقرر هدم 150 منزلاً في القدس المحتلة

أفادت مصادر محلية في مدينة القدس المحتلة أن سلطات الاحتلال الصهيوني، قامت بتسليم نحو 150 عائلة فلسطينية أوامر بإخلاء منازلهم في ضاحية السلام في مدينة القدس المحتلة.
وقالت المصادر إن قوات كبيرة من الشرطة الصهيونية وعناصر المخابرات دهموا مساكن المواطنين في الضاحية وسلموا قاطنيها أوامر بإخلاء لمساكنهم في غضون 14 يوماً، بدعوى أن الأرض المشيدة عليها تلك المساكن مملوكة لورثة امرأة صهيونية متوفاة تدعى ((راحيل)).
وقال المواطنون، الذين تسلموا الإخطارات، إن قوات كبيرة من الشرطة اقتحمت منازل الضاحية، التي يسكنها نحو ألفي نسمة، وسلمتهم أمر الإخلاء.
وتعد الحملة الصهيونية في ضاحية السلام الأخطر التي تقوم بها السلطات منذ سنوات طويلة بالنظر إلى حجم عدد المنازل التي ستهدم أو سيتم الاستيلاء عليها.
 

الاحتلال يختطف والدة أسيرين فلسطينيين ويمنع زيارتها

طالبت عدة مؤسسات حقوقية، تعنى بشؤون الأسرى وحقوق الإنسان، سلطات الاحتلال الصهيوني بالإفراج العاجل عن الأم الأسيرة كوثر ذياب (48 عاماً)، والمحتجزة في مركز تحقيق الجلمة الصهيوني.
ووجهت مؤسسة التضامن لحقوق الإنسان وجمعية نفحة للدفاع عن الأسرى ومركز الميزان الفلسطيني للدفاع عن حقوق الإنسان نداء عاجلاً لكافة مؤسسات حقوق الإنسان وللصليب الأحمر الدولي بالتدخل العاجل لإطلاق سراح الأسيرة كوثر ذياب، ((والتي تحتجز في ظروف معيشية وصحية سيئة للغاية، وتستخدم كوسيلة للضغط على ولديها الأسيرين سعيد وعمر، اللذين يخضعان للتحقيق القاسي في مركز الجلمة، لانتزاع اعترافات منهما)).
من جهتها حملت عائلة الأسيرة ذياب سلطات الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن سلامة ابنتهم، وقالت في بيانها ((تعاني ابنتنا الأسيرة من عدة أمراض وتحتجز في ظروف صحية في غاية السوء وتتعرض لممارسات إذلالية على أيدي السجانين الصهاينة في زنزانتها الانفرادية، في محاولة للتأثير على ولديها المختطفين، ومنذ أكثر من خمسة أيام ترفض إدارة مركز تحقيق الجلمة السماح لعدد من المحامين الفلسطينيين بلقائها)).
 

جنود الاحتلال يستخدمون فتيين فلسطينيين درعاً بشرياً

كشفت صورة التقطتها عدسة أحد المتضامنين الدوليين مع الشعب الفلسطيني قيام جنود الاحتلال الصهيوني باستخدام فتيين فلسطينيين درعاً بشرياً لحماية عربتهم العسكرية من رشقات الحجارة في مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية).
وبحسب ما ذُكر؛ فإن الحادثة وقعت في 11/4/2007، حيث حاصرت قوات الاحتلال منزل عبد القادر زقوت، أحد أعضاء كتائب شهداء الأقصى، وقامت بهدم البيت، إلا أنه تبين لاحقاً أن المطلوبَ لم يكن بداخله.
وخلال ذلك، جرى رشق قوات الاحتلال بالحجارة من قبل الشبان الفلسطينيين في المكان، فقام الجنود بإجبار فتيين على الوقوف كدرع بشري أمام الجيب العسكري.
وقد تم التقاط هذه الصور بآلة تصوير أحد المتضامنين الدوليين، والذي أفاد بأن الجنود أمروا أحد الفتيان بالاقتراب من المركبة العسكرية، وعندما تدخل فتى آخر لمساعدته ظناً منه أن الجنود ينوون اعتقاله، أجبرهما الجنود على الوقوف أمام المركبة ومنعوهما من التحرك.
في هذه اللحظة؛ توجه المتضامن إلى أحد الجنود وقال له بأن استخدام الفتية كدروع بشرية هو غير قانوني. إلا أنه اضطر إلى وقف التصوير خشية أن يثير غضب الجنود عليه. ويضيف أن العملية استمرت عدة دقائق بعد وقف التصوير.
كما أفاد أنه كان شاهداً أكثر من مرة على قيام جنود الاحتلال باستخدام الفلسطينيين كدروع بشرية، وخاصة في البلدة القديمة في نابلس.
 

 

فلسطين المسلمة - جميع الحقوق محفوظة © 2003